تجاوز إلى المحتوى الرئيسي
x

السؤال
إن التوحيد أهم شيء ، فهناك من يقول إن عقيدة التوحيد تشرح في عشر دقائق ، فماذا تقولون؟
الاجابة

إن عقيدة التوحيد تشرح في أقل من عشر دقائق ؛ لأن عقيدة التوحيد هي معنى الشهادتين ، شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدًا عبده ورسوله . فإذا شرحت هاتان الكلمتان ، فُهِم التوحيد ، لكن كما قال الإمام علي رضي الله عنه : العلم نقطة كثرها الجاهلون . ([1])

 فالعلم أصله قليل لمن فهمه ، ولهذا كلام السلف قليل كثيرُ الفائدة ، وكلام الخلف كثيرٌ قليلُ الفائدة ، كما قال ابن رجب في كتابه ” فضل علم السلف على علم الخلف ” .

 نعم إن بيان التوحيد قليل ، فالنبي – عليه الصلاة والسلام – قال لمن يفهم معنى كلمة التوحيد : « يَا أَيُّهَا النَّاسُ قُولُوا لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ تُفْلِحُوا » .([2]) لأنهم يعلمون معنى هذه الكلمة . لكن لَمَّا شاع الجهل وكثر الجهال أصبحوا لا يفهمون التوحيد في هذا الزمن اليسير ، ولَمَّا كثر المخالفون للتوحيد والمخالفون لعقيدة السلف الصالح في الصفات وفي الإيمان وفي القدر وفي الموقف من الصحابة وفي الموقف الحق من الأمر والنهي وفي الموقف من ولاة الأمور والأئمة ونحو ذلك من مباحث الاعتقاد احتاج العلماء إلى أن يبينوا العقيدة الصحيحة في أيام ، بل شهور ، بل في سنين ؛ لأن المخالفين كثروا ؛ ولأن التشويه كثر ، فاحتاج العلماء إلى أن يبينوا العقيدة في أوقات طويلة .

 نعم كان تبيينها في زمن النبي – عليه الصلاة والسلام – بكلمة ، فيعلم المرء ما تشتمل عليه وما تضاده ، ولكن في مثل هذا الزمن والأزمنة التي فشا فيها الشرك وفشت فيها الفرق الضالة وفشا فيها الضلال بأنواعه ، لا يمكن أن يُبَصَّر الناس بالتوحيد إلا بعد بيان أصوله وهي كثيرة ، ولا يكون إلا بشرح عدة كتب حتى يتبين له الحق من الضلال ، وحتى يتبين له الموقف الصواب من غيره . والله أعلم .

_______________________

( [1] ) كشف الخفاء ( 2 / 67 ) .

( [2] ) أخرجه أحمد ( 3 / 492 ، رقم 16066 ) .